أشكال الألعاب المصغّرة

تتألف كرة القدم بشكل أساسي من فكرتين: تسديد الأهداف ومنع المنافسين من تسجيل الأهداف و أفضل أسلوب للتركيز على تحقيق هذه الأهداف هو استخدام أشكال معدلة من الألعاب المصغرة قابلة للتطبيق على تمارين مختلفة.

  • أصغر شكل للعبة هو 1 ضد 1.
  • خلال هذا الشكل يكون التركيز على الجوانب الفنية للمراوغة والاحتفاظ بالكرة.
  • يتعين على الأطفال كذلك أن يتعلموا كيف يفرضون وجودهم وكيفية استخدام
    أجسامهم بصورة صحيحة.  
  • أن الأمر ببساطة هو: „أنا والكرة” ! 

بمجرد إضافة مشارك أخر إلى التمرين (2 ضد 1)، فإن الموقف يتغير. الآن يمكن للطفل القيام بتمرير الكرة ويجب أن يتخذ / تتخذ قرار (بنفسه / بنفسها) بشأن الخيار الذي يتعين اتخاذه، ألا وهو إما الاحتفاظ بالكرة أو تمريرها ؟ 

يتطلب المستوى التالي، في ظل وجود العديد من زملاء الفريق والمنافسين، سرعة بديهة بقدر أكبر، ومفهوم أفضل للعب الجماعي والقدرة الإبداعية، فكلما زاد عدد المشاركين، كلما زاد مستوى تعقيد اللعب ولهذا السبب، فإنه من المهم القيام بأخذ أعمار الأطفال في الحسبان والسماح لهم بالانتقال من ممارسة ألعاب مصغرة إلى ممارسة مباريات على ملاعب أكبر حجماً. 

نقطة رئيسية أخرى: خلال الألعاب المصغرة، يقوم الأطفال بملامسة الكرة مرات كثيرة، ولا يتمكنوا من „الاختفاء عن الأنظار”. بل على العكس من ذلك، فإنه يتعين علىهم السعي وراء الكرة بنشاط. 

guatemala3_06.jpg
bc4c8580_10.jpg

 إن الألعاب المصغرة تتسم بالكثافة الشديدة، فلا يجب الاستخفاف بقدر أولئك الأطفال، كما أنه يتعين ألا تستمر المباراة لفترة طويلة جداً. يتعين أن يكون البدلاء متواجدين على جانب الملعب وأن يتم الاستعانة بهم بشكل دوري ومنتظم، وهو الأمر الذي يسمح باستمرار إيقاع لعب المباراة / التمرين على مستوى عالي.  ووفقاً للعمر والمستوى المهاري، فإنه يمكن كذلك استخدام أشكال للعبة بدون حراس مرمى. بشكل مبدئي، فإنه من المهم أن نضمن إمكانية تسجيل الأهداف بسهولة، الأمر الذي يشجع الأطفال على التسديد على المرمى كما يعلمهم المهارات لتحقيق ذلك. ويحتاج المشاركون الذين يمثلون أعلى مستوى إلى مواجهة خصوم أكثر قوة ويتعين علىهم تعلم تسجيل الأهداف في حالة كونهم عرضة للضغط من قبل المنافسين. ويتطلب هذا الأمر امتلاك أسلوب فني أفضل، عند مستوى أكثر تقدماً، وبالتالي يتطلب الأمر الاستعانة بحراس مرمى. 

أمثلة على التنظيم مباديء أساسية

مبادئ

يمكن إعداد من أربعة إلي ستة ملاعب كرة قدم خماسية على ملعب لكرة قدم ذو حجم عادي (11 لاعب) و يمكن أن تقام المباريات الرياضية على تلك الملاعب في وقت واحد بالإضافة إلي سباقات التتابع و المباريات الرياضية لمدرسية. 

يمكن إعداد من اثنين إلي ثلاثة ملاعب كرة قدم خماسية على نصف حجم الملعب العادي لكرة القدم . يمكن أن تقام المباريات الرياضية على تلك الملاعب في وقت واحد بالإضافة إلي سباقات التتابع والمباريات الرياضية المدرسية. وإننا نوصي بالآتي :

 

  • استخدام خطوط التحديد الموجودة بالفعل: خط التماس و خط المرمي و منطقة المرمي على ملعب لكرة قدم ذو حجم عادي (11 لاعب).  
  • يتم استخدام الأقماع للانتهاء من رسم حدود لمناطق ملاعب كرة القدم للصالات )لا يتطلب الأمر رسم خطوط أضافية(.    

 

 

البدء في أنظمة اللعب على ملاعب صغيرة الحجم

قيام لاعب بإعتراض لاعب أخر في منتصف المباراة حيث تظهر الصفات الفردية للاعبين في اللعب . يتعين في مبادئ وفلسفة منافستنا الرياضية أن نأخذ روح الفريق في الاعتبار كما نوصي بلعب كرة القدم كفريق ،لكن من الضروري التكيف و اكتشاف المواقف المختلفة للمباراة باستخدام تمارين معينة التي يكون التنافس الفردي هدف محدد فيها. 

و بالتالي فان المنافسة الرياضية التي تتكون من واحد ضد واحد تمنح الفرصة لطفلين أن يطوروا من الأساليب الأساسية للعب الخاصة بهم، ألا وهي الهجوم و الدفاع. سوف نتحدث أكثر عن مواقع اللاعبين المتقدمة في الملعب بمجرد أن يكتسب اللاعبين الخبرة الكافية التي تمكنهم من اتخاذ مراكز في المساحات الخالية. للبدء في تنظيم منافسة رياضية على ملعب صغير الحجم نحن نقدم معلومات عامة فيما يتعلق بأعمار اللاعبين الصغار و المقاييس المختلفة للملعب. ويتعين الأخذ في الاعتبار أن مستوي فهم المنافسة الرياضية و القدرة على قراءتها غالبا ما يحدد حجم الملعب.

إن الاقتراح الخاص بعدد اللاعبين فيما يتعلق بالملعب يعتمدعلى الفلسفة التي تم تطويرها خلال خطة التطوير . ووفقا للأهداف فإن المرء بوسعه أن يدخل في جدل ونقاش بشأن كل نوع من الأنواع على أنه سوف يساعد في تحسين جودة مستوي اللعب. 

و يعتمد عدد اللاعبين بصورة أساسية على البنية التحتية المتاحة وكذلك على الأهداف التي يلزم الوصول لها. و بالتالي فأن كل أنواع التنظيم يمكن اعتبارها ايجابية إذا كان هناك صلة مباشرة بين الهدف و نوع المنافسة الرياضية التي يتم لعبها. 

إن التطور المنطقي لنظم اللعب سوف ينظر إلى مبارة ثلاثة ضد ثلاثة عندما تصبح في نهاية المطاف مباراة تسعة ضد تسعة أشخاص مرورا بكافة الأشكال المختلفة فيما بينهما مثل المباريات التي تلعب بعدد أربعة ضد أربعة و خمسة ضد خمسة و ستة ضد ستة و سبعة ضد سبعة و ثمانية ضد ثمانية و التي لها ميزة عدديه تتطلب أيضا درجة كبيرة من المرونة التكتيكية فيما يتعلق بأسلوب اللعب. 

يوضح الجدول الموجود في الص رقم (66) أن الملعب الذي يتطور من خلاله اللاعبين يعتمد على أعمارهم و لكن بالإضافة إلي ذلك فهو يعتمد على عدد اللاعبين المتاحين و بالأخص على خصائص الشخصية لهم.
إن المدرب-المربي هو الوحيد القادر على الحكم على مستوي اللاعبين و بناءا علىه على شكل المنافسة الرياضية المستخدمة. 

 

 

Grassroots

Football for everyone